“الوزيرة “ريجف”، التي صوّتت لصالح تخطيط الحائط الغربي، قرّرت فجأة بأنه لا يوجد مكان ليهوديّة مفتوحة. لا يوجد مجال لتنوّع الآراء في اليهوديّة و بالتأكيد لا يوجد مكان للمساواة في أعماق قلب الشعب اليهودي.
هذا نفاق فاحش! الحائط الغربي ينتمي للجميع (كلا الجنسين).
70 وجهاً لليهودية ليس مجرّد شعار، بل هو طريق للحياة. من المؤسف أن تختار “ريجف” المسار المتطرّف للحاخاميّة الرئيسية.
رابط للمقالة الكاملة من موقع mako في التعليق الأول.

[ترجمة المكتوب بالصورة]:
تعرُّج “ريجف” بشأن تخطيط الحائط الغربي
في سنة 2013 أكّدت “ريجف”: “سوف أعمل على تدريب العامّة المشتركة مبكّراً على الصلاة المختلطة” و البارحة قالت: “الطلب ليصبح الحائط الغربي مكاناً يصلّي فيه النساء و الرجال معاً غير مقبول عندي و غير مقبول في تراث إسرائيل”. نساء الحائط الغربي: “نفاق فاحش”. ردّاً على ذلك أوضحت “ريجف” أن موقفها قد تغيّر وفقاً لاعتراض الحاخامات الكبار.”

– المصدر: نساء حائط المبكى
#مساواة #الصلاة_المختلطة #الحائط_الغربي #الوزيرة_ريجف

השרה רגב, שהצביעה בעד מתווה הכותל, החליטה לפתע שאין מקום ליהדות פתוחה. אין מקום למגוון הדעות ביהדות ובטח שאין מקום לשוויון לנשים בלב ליבו של העם היהודי.
מדובר בצביעות מקוממת! הכותל שייך לכולן וכולם.
70 פנים ליהדות אינה רק סיסמא, זו דרך חיים. חבל רק שרגב בוחרת את דרכם הקיצונית של הרבנות הראשית.

לינק לכתבה המלאה מMako בתגובה הראשונה.
– נשות הכותל

https://bit.ly/2IDKnZt