“شركة طيران إسرائيلية وافقت على نقل النساء من المقاعد التي حجزوها مسبقاً، الأهم هو عدم التقليل من احترام الآخرين.
في الكوتل [حائط المبكى ] غير مسموح للنساء الصلاة و بحوزتهن كتاب التوراة، تليت [1] وتفيلين [2]، لأنها تؤذي مشاعر المصلّين.
عنوان مختلف – قصة مشابهة. مُحزن، مُحزن.
مصدر الخبر: ynet

[ ترجمة المكتوب بالصورة]

قامت شركة الطيران “إل عال” بنقل نساء من أماكنهم و ذلك لأن اليهود الأرثوذوكس [الحريديم] رفضوا الجلوس بجانبهن. قال أحد المسافرين في الرحلة من “نيو يورك” إلى مطار “بن غوريون” بأن أربعة يهود متدينين رفضوا الجلوس بجانب النساء: “استسلم الطاقم. و هكذا بدأ بنقل المسافرات، من دون رفع درجاتهم على متن الطائرة”. شركة “إل عال” تقول للمسافر: “نفعل أقصى ما في وسعنا لتقديم خدمة لأوسع نطاق من المسافرين”

شركة طيران “إل عال” نقلت مسافرات من أماكنهن بعد أن رفض أربعة يهود متدينين الجلوس بجانبهن على متن رحلة 002 من مطار “كينيدي” في “نيو يورك” و المتوجهة إلى مطار “بن جوريون”. أحد المسافرين “حين روتم” تحدث بمنشور على الفيسبوك عن ما حدث في الطائرة مساء يوم الخميس:” ساعة الإقلاع المحددة: السادسة مساء. كلهم يصعدون، و يجلسون في أماكنهم.”
– نشوت هكوتل [نساء حائط المبكى ]

#شركة_إل_عال #طيران #يهود_أرثوذوكس_متطرفين #مطار_بن_غوريون
———————
تعليق محرري 0202:
[1] تليت: شال الصلاة وهو أحد ثياب الطقوس الدينية اليهودية إذ يرتـديه بعـض الرجال اليهود أثناء الصلاة ويرتديه اليهود الأرثوذكس أو الحريديم يوميًأ.عادة ما يكون لونه أبيض فاتح أو أبيض مصفر، في كثير من الأحيان ما يُزين التليت بشريط أسود أو أزرق.

[2] تفيلين: هم عبارة عن صناديق جلدية سوداء منحنية مع أشرطة جلدية يرتديها رجال الأرثوذكس على رؤوسهم وعلى أذرعهم في صلاة الصبح.

חברת תעופה ישראלית הסכימה להזיז נשים ממקום אותו הזמינו מראש, העיקר לא לפגוע בכבוד אחרים.
בכותל לא מאפשרים לנשים להתפלל עם ספר תורה, טלית ותפילין*, משום פגיעה ברגשות המתפללים.
כותרת שונה – סיפור דומה. עצוב, עצוב.

קרדיט ידיעה : ynet
– נשות הכותל

https://bit.ly/2Kf1A0h